ريف دييا : أسامة أنجار | رشيد اليحياوي

تحت شعار “ذاكرة المستقبل أو كيف يمكن للسينما إعلاء تجارب المصالحة وإعلاء ثقافة السلم” ، افتتحت مساء امس الإثنين 11 نوفمبر الجاري فعاليات الدورة الثامنة من المهرجان الدولي للسينما والذاكرة المشتركة بمدينة الناظور ، بحضور شخصيات وطنية ودولية في مجال الفن والسياسية.

وافتتح الحفل بلوحة فنية للرقص الفلكلوري لمجموعة البهجة تعبر عن تنوع التراث الثقافي الأمازيغي المغربي قبل ان يتناول الكلمة رئيس مركز الذاكرة المشتركة من أجل الديمقراطية والسلم ومدير المهرجان السيد عبد السلام بوطيب شكر خلالها الحاضرين على تلبيتهم الدعوة لحضور افتتاح فعاليات الدورة الثامنة من المهرجان ، مشيرا الى ضرورة المساهمة في بناء الوطن بنفس تصالحي يستحضر المستقبل ويأخذ العبر والدروس من الماضي، وضرورة الحفاظ على المكتسبات الثقافية والحقوقية وخلق فضاءات اضافية للتعبير الحر والهادف ..

وشهد اليوم الافتتاحي لمهرجان الذاكرة المشتركة ايضا تكريم مجموعة من المبدعين والشخصيات التي حققت نجاحات باهرة ، وخصوصا المخرج المغربي أحمد بولان الذي قدم الكثير للمشهد السينمائي عن مجمل أعماله الفنية كـ “علي ربيعة والأخرون” ملائكة الشيطان” كما تم تكريم المناضلة والمصورة الفوتوغرافية السيدة زليخة أسدون عاشقة الصورة والتي تعتبر أول سيدة تقتحم مجال التصوير الفوتوغرافي، وقد قدم لها ذرع التكريم احتفاء بعطائاتها وتشبثها بجذورها وثقافتها .. اضافة الى تكريم المفكر والمناضل الأمازيغي محمد بودهن الذي تعذر عليه الحضور حيث تسلم ذرع التكرم نيابة عنه السيد جمال ماسين..

وتجدر الاشارة ان اليوم الافتتاحي شهد حضورا مكثفا لعدد من الفنانين المغاربة من داخل أرض الوطن وخارجه وشخصيات سياسية وجمعوية ، الى جانب حضور الرئيس الكلومبي السابق خوان مانويل سانتوس..