جمال أمدوري

كشف المتحدث باسم السفارة الألمانية بالرباط، سيباستيان نيوبوير، عن تفاصيل محاولة قتل مسؤول ألماني بالمغرب، مضيفا أن الضحية لم يكن سوى الملحق العسكري، وليس ضابطا بجهاز الاستخبارات كما أشيع في صحف مغربية. وقال المسؤول الألماني ، إن الملحق العسكري بسفارة بلاده بالمغرب، تعرض لهجوم عنيف يمكن اعتباره محاولة قتل مساء يوم السبت 27 أكتوبر الماضي، أمام منزله الكائن بمارينا سلا، مضيفا أنه لا يعرف لحد الآن ما إن كان لذلك علاقة بالسرقة أو أمور أخرى.

الهجوم العنيف على الملحق العسكري بالسفارة الألمانية، يضيف المصدر ذاته، تسبب له في جروح خطيرة كادت أن تودي بحياته ولا يزال يرقد بالمستشفى لتلقي العلاج، مشيرا إلى أنه لم يتم التعرف بعد على هوية الجناة وما إن كانوا مغاربة أو مهاجرين. وشدد المتحدث باسم السفارة الألمانية بالرباط، على أن مسؤولية الوصول إلى الجناة واعتقالهم وتقديمهم أمام العدالة تقع على عاتق السلطات المغربية، مضيفا أن المغرب لديه جهاز أمني ناجع وسيصل إلى الجناة. وأشار المسؤول الألماني إلى أن الحي الذي تم الاعتداء فيه على المحلق العسكري حي محروس ومؤمن بشكل جيد، نافيا من جديد أن تكون للمعتدى عليه أية علاقة بأي جهاز استخباراتي، مشددا على أنه ملحق عسكري ممثل للجيش الألماني ومعترف به من طرف المغرب.