عاش المغربي محمد إحتارين ، نجم نادي بي إس في أيندهوفن، لحظة مؤثرة، أمس السبت، في أول ظهور له بالميادين، منذ وفاة والده في 6 أكتوبر بسبب معاناته مع المرض.

جماهير نادي أوتريخت (مسقط رأسه) وقفت في الدقيقة 24 من عمر الشوط الأول، مقدمة الدعم الكبير والتعزية للنجم المغربي صاحب ال17 عاما ، خلال المباراة التي جمعت فريقها ببي إس في ، ضمن منافسات الأسبوع العاشر من الدوري الهولندي.

وظهر اللاعب متأثرا وهو يغالب دموعه لاتمام المواجهة، وسط تصفيقات حارة من جماهير مدرجات ملعب نيو غالغينوارد.

ولم يحسم إحتارين بعد في مسألة إختيار منتخب “الطواحين” أو المنتخب المغربي، علما أن الجامعة الملكية المغربية لكرة القدم سبق أن أوفدت كلا من عزيز بودربالة ونور الدين نيبت وطارق نجم، إلى مدينة أوتريخت، من أجل تقديم واجب العزاء لأسرة الراحل ومواساتها في هذا المصاب الجلل .

كما كان كل من فوزي لقجع رئيس الجامعة وعامل الحسيمة، في مقدمة الشخصيات رفيعة المستوى، التي حضرت مؤخرا مراسم تشييع جثمان والد إحتارين بإحدى القرى ضواحي الحسمية.