متابعة

رفضت سلطات مدينة مليلية المحتلة، طلبا للجوء تقدم به شخص من الحسيمة، يدعي انه ناشط في حراك الريف ويتعرض لمضايقات من طرف السلطات المغربية.

ويقول المعني بالامر انه عاش مختبئا في غابة بالحسيمة، خوفا من اعتقاله بسبب مشاركته في الاحتجاجات التي عرفتها المنطقة خلال ما يعرف بحراك الريف.

وقال طالب اللجوء المدعو “سعيد ” حسب ما نقله موقع” الفاروا” انه قضى اياما في السجن قبل ان يتم الافراج عنه، وذلك لمشاركته في التظاهرات التي دعا اليها نشطاء الحراك، كما قال انه ناشطا على موقع التواصل الاجتماعي فيسبوك.

وادعى “الناشط” انه حاول تجديد جواز سفره الذي انتهت صلاحيته في سنة 2012، الا ان الموظفين العاملين بالادارة اخبروه انه لا يمكنه ذلك لان لديه مشكلات مع الحكومة على حد قوله.

وأضاف انه اخيرا في اكتوبر من السنة الجارية تمكن من الحصول على حواز سفر، ليقرر الدخول الى مدينة مليلية المحتلة، وطلب اللجوء فيها بتاريخ 4 نوفمبر، ليتم رفض طلبه للحصول على الحماية الدولية بتاريخ 13 من نفس الشهر، واصبح حاليا مهدد بالترحيل في اي وقت.

ويبدو ان اقوال الطالب اللجوء لم تقنع السلطات في مليلية بسبب تضاربها وتناقضها، لتقرر رفض طلبه للجوء.