تجار مليلية يشكون غياب المغاربة و أقل من 8000 شخص عبروا الحدود البرية

متابعة :

يتطلع أرباب المحلات التجارية بمدينة مليلية إلى حدوث تطورات إيجابية في المستقبل القريب، في ما يخص عودة حركة المرور بالحدود.

ويترقب هؤلاء أن يتم السماح بالدخول إلى المدينة لمواطني المناطق المجاورة للمدينة، بما يسمح فعلا بضمان العودة القوية للحركة التجارية إلى المدينة .

ورغم إعادة فتح المعابر الحدودية البرية، إلا أن مليلية ما تزال تعاني فتورا في الرواج التجاري بسبب منع القاطنين ببني انصار والناظور من الدخول إلى مليلية.

ويشكل مواطنو الناظور الزبائن المميزين للتجار بالمدينة، خاصة أرباب المحلات التجارية المتخصصة في بيع المواد الغذائية والألبسة.

ولن يتجاوز عدد العابرين للحدود مع مليلية، منذ إعادة فتح المعابر الحدودية البرية وإلى متم عطلة نهاية الأسبوع الجاري 8000 عملية دخول وخروج، وفقًا للبيانات الرسمية للحكومة المحلية بمليلية.

في المجموع ، بلغ عدد الأشخاص الذين دخلوا أو خرجوا من مليلية 7729 شخصًا و2958 مركبة عبر معبر بني إنصار الحدودي منذ أن تمت إعادة فتح الحدود في منتصف ليلة 17 ماي وحتى الساعة السابعة صباحًا من وم الجمعة 20 ماي.

ولوحظ ، منذ إعادة فتح الحدود، انخفاضا كبيرا في حركة المرور عبر الحدود ، مقارنة مع الأرقام والإحصائيات المتوفرة لمرحلة ما قبل انتشار كوفيد 19 ، حيث كان يعبر الحدود حوالي 30 ألف شخص بشكل يومي ، بفعل أنشطة التهريب المعيشي.

ولا يُسمح في الوقت الراهن سوى للمواطنين الحاصلين على تأشيرة شنغن للسفر عبر الحدود مع مليلية.

ومن المتوقع أن ينضم إلى هذه الفئة اعتبارًا من 31 ماي ، ما بين 80 و 90 شخص من العاملات والعاملين بمليلة ممن يتوفرون على وثائق عمل سارية المفعول.

اترك تعليق

زر الذهاب إلى الأعلى

أنت تستخدم إضافة adblock

المرجوا توقيف برنامج منع الإعلانات لمواصلة التصفح