“​مجعيط” يسائل وزير التجارة و الصناعة عن الأوضاع المزرية للباعة المتجولين+فيديو

ريف ديا / متابعة

في سؤال شفهي له بمجلس النواب، قال مجعيط البرلماني عن دائرة الناظور مسائلا وزير الصناعة والتجارة، أن “الباعة الجائلون هم الآلاف من المواطنات والمواطنين المغاربة؛ يقتاتون ويعيلون أسرهم من التجارة الجائلة، بعد أن أجبرتهم ظروف الحياة على ممارسة تجارتهم خارج أي إطار قانوني، واليوم تستمر معاناة هذه الشريحة الاجتماعية وتزداد أعدادها وهو ما يستدعي التعجيل بالالتفات إليها والاهتمام بها من خلال حلول مستدامة تضمن لها العيش الكريم”.

وساءل مجعيط قائلا: ما الإجراءات والتدابير التي ستتخذها الوزارة في هذا الصدد؟.

هذا، وفي معرض تعقيبه على جواب الوزير قال البرلماني :

“تطـرح التجـارة الجائلـة العديد من المشاكل، حيث أن الباعة المتجولين يعيشون ظروفا قاسية تجبرهم على العمل لإعالة أسرهم دون إطار قانوني، هذه الفئة غير مسؤولة عن وضعها غير النظامي”

يضيف الوزير” حيث يعتـري نشـاط التجـارة الجائلـة قصـور واضـح فـي الجانـب التشـريعي والتنظيمـي مما يتسبب في:
– صعوبة اندماجـه فـي القطـاع الاقتصادي المنظم؛
– مساهمته بشكل جلي في تفاقم مظاهـر الفقر والهشاشـة؛
– اعتباره مصـدر منافسـة غيـر مشـروعة للقطـاع المنظـم؛
– إلحاق الضرر بالاقتصاد الوطني، حيث يضيع علـى الدولـة مداخيـل ضريبيـة جد مهمـة.”

هذا وفي تعقيبه على إجابة الوزير، قال مجعيط بأن القطاع فعلا يبذل مجھودات جبارة لاحتواء وتنظيم الباعة المتجولين، ويتجلى ذلك في وضــع برنامــج وطنــي لإعادة تأهيــل الباعـة المتجوليـن، لكنه ظل ضعيفا مقارنة بتطلعات هذه الفئة”.

يضيف النائب: “نحن داخل فريقنا نؤكد، أن الحلول التي من شأنها تحسين ظروف عيش هذه الفئة تقتضي، العمل على تهييئ الظروف من أجل:

– القطع مع الأسباب التي تنتج هذه الظاهرة وأهمها: البطالة والهجرة القروية؛

– التحـرر مـن الصـورة السـلبية لهذه التجارة والرقي بها إلـى مسـتوى أنشـطة تجاريـة منظمـة وعصريـة؛

– خلق حلول مستدامة تضمن العيش الكريم لهذه الفئة؛

– وجود بيئة قانونية متكاملة تؤطر أنشطة التجارة الجائلة؛

– تحديد وتبسيط المساطر وتوضيح الصلاحيات فيما يتعلق باستغلال الفضاء العمومي، وإقرار الجزاءات في حالة مخالفة القانون؛

– تقليص حجم الاقتصاد غير المهيكل عن طريق إصلاح النظام الجبائي، وذلك من خلال خلق اقتصاد يسع للجميع تساهم فيه كل الفئات؛

– إحـداث برامـج تكوينيـة مرنـة لفائـدة الباعـة المتجوليـن فـي مجالات محـو الأمية، والتكنولوجيـا الرقميـة؛

– تبسـيط التشـريعات الوطنيـة المتعلقـة بالترخيـص بالاحتلال المؤقـت للملـك العمومـي مــن طــرف الباعــة المتجوليــن؛

– إحداث أسواق نموذجية خاصة بهذا النوع من التجارة.

اترك تعليق

زر الذهاب إلى الأعلى

أنت تستخدم إضافة adblock

المرجوا توقيف برنامج منع الإعلانات لمواصلة التصفح