البركاني يتدارس مشكل العمال الحدوديين في لقاء تواصلي مع قنصل اسبانيا فيرناندو موران

RIFDIA
أخبار محلية
RIFDIA2 فبراير 2015آخر تحديث : الإثنين 2 فبراير 2015 - 2:15 صباحًا
البركاني يتدارس مشكل العمال الحدوديين في لقاء تواصلي مع قنصل اسبانيا فيرناندو موران
nourddin berkani

ريف دييا:

أجرى النائب البرلماني نور الدين البركاني، اليوم الجمعة 30 يناير 2015 ، لقاءا تواصليا مع القنصل العام للممملكة الاسبانية بالناظور ، فيرناندو موران ، اندرج في اطار اللقاءات التواصلية التي يجريها البركاني مع عدد من ممثلي المؤسسات الديبلوماسية بالمغرب سواء في اطار الديبلوماسية البرلمانية او لمناقشة قضايا المواطنين في علاقتها بالدول التابعة لتلك المؤسسات .

وحول المحاور التي دار حولها النقاش في هذا اللقاء الذي انعقد بمكتب القنصل الاسباني ، اكد البركاني انه ناقش مع موران مجموعة من القضايا التي تهم المواطنين المغاربة والشأن الديبلوماسي .

وفي ما يتعلق بقضايا المواطنين اورد البركاني في حديثه لموقعنا انه تناول بالنقاش مع القنصل الاسباني المشاكل التي يعيشها العمال الحدوديون خاصة ما يتعلق بالاستفادة من الحماية الاجتماعية او ما يرتبط بالاجراءات غير المنصفة المتعلقة بتجديد تصاريح العمل المؤقتة ، حيث قال انه اوضح للقنصل كيف ان العمال الحدودين ملزمون بأداء ما بين 24 و 25 في المائة من اجورهم كاقتطاعات ضريبية دون أن يسمح لهم بالاستفادة من نظام التصريح بالمداخيل عكس اقرانهم الاسبان و الحاصلين على الاقامة الدائمة الذين لا يؤدون سوى ما يتراوح بين 0 و 6 في المائة من اجورهم ومع ذلك يستفدون من نظام التصريح بالمداخيل الذي من بين مقتضياته الحصول على إرجاعات مالية تتناسب و حجم المصاريف التي يتحملونها في حياتهم اليومية .

ووفق تصريح البركاني تمت ـ ايضا ـ مناقشة موضوع الاستفادة من التعويض عن الشغل حيث اكد أنه عرض على القنصل موضوع عدم استفادة العمال الحدوديين من الحق في التعويض عن الشغل رغم ادائهم 1.6 في المائة من اجورهم لفائدة صندوق التعويض عن الشغل ، اذ يؤدون الاقساط الشهرية دون ان يكون لهم الحق في الاستفادة من التعويض .

كما اضاف البركاني انه ناقش مع القنصل مجموعة من المشاكل الاخرى التي يعاني منها العمال الحدوديون خاصة اقدام السلطات الاسبانية على تخفيض مدة صلاحية بطاقة العمل المؤقتة من 5 سنوات الى سنة واحدة ، بالاضافة الى فقدانها بمجرد انتهاء عقد الشغل مع المشغل ، ويضطرون على اثر ذلك لتجديد بطاقة العمل المؤقتة كلما التحقوا بالعمل من جديد مما يكلفهم مبالغ مهمة تتراوح بين 5000 و 6000 درهم مغربية ، وقال البركاني بهذا الخصوص انه طالب من القنصل الاسباني تنبيه السلطات الاسبانية المختصة لاتخاذ ما يلزم لانصاف هذه الفئة من العمال وضمان مساواتهم مع باقي العمال الاسبان و الحاصلين على الاقامة في االحقوق المتعلقة بالشغل والمبادرة لتخفيف العبء عنهم انسجاما مع المبادئ الراسخة التي تؤمن بها المملكة الاسبانية واستحضارا للعلاقات الطيبة بين المملكتين الشقيقتين المغرب و اسبانيا وعلاقات حسن الجوار بين الشعبين الشقيقين ، خاصة ان العمال الحدوديين يفقدون حق الاستفادة من التغطية الصحية بعد انقضاء الثلاثة اشهر الموالية لانتهاء صلاحية بطاقة العمل المؤقتة كما اكد انه طالب من القنصل تمديد هذه المدة لتصل الى سنة كاملة بدل 3 أشهر فقط حتى يتسنى لهؤلاء العمال البحث عن شغل جديد طالما أن الحصول على بطاقة العمل مقرونة بالتوفر على عقد شغل .

واضافة الى ما سبق قال البركاني انه تمت ايضا مناقشة موضوع التشدد في تسليم التأشيرات للمواطنين المغابة وارتفاع مصاريف الملف وقصر مدة التأشيرة التي تتراوح بين شهر واحد وثلاثة أشهر واضطرار المغاربة لتحمل مصاريف اضافية لتجديد التأشيرة ، مما يفوت عليهم مجموعة من الأمور ويحرم اسبانيا من سياح جدد.

وفي الشق الديبلوماسي قال البركاني انه ناقش مع قنصل اسباني موضوع الزيارة التي يعتزم وفد برلماني القيام بها للديار الاسبانية خلال الأسابيع القليلة القادمة واهم النقاط التي سيتضمنه برنامج عمل الزيارة .

اترك تعليق

This site is protected by wp-copyrightpro.com