استمرار الفوضى على جنبات شاطئ بني أنصار و عناصر الأمن ترفض التدخل لعدم وجود تعليمات

ريف ديا

رغم النداءات و الشكايات المتكررة لزوار شاطئ بني أنصار ، إلا أن الفوضى لا زالت تعشش على جنبات الشاطئ ، و المثمتلة في دخول الدراجات و السيارات الى أماكن ممنوعة على الرصيف المحادي لمقرات المصالح الأمنية و الإدارية التي وفرتها الشرطة الإدارية بجماعة بني أنصار من أجل الحفاظ على امان وسلامة المصطافين من زوار شاطئي بوقانا و ميامي ببني أنصار.
و رغم المجهودات التي تقوم بها مصالح الجماعة و الأمن الوطني و السلطات المحلية ببني أنصار ، الا أن عناصر الشرطة التابعة لمديرية الأمن بالناظور و المرابطين بعين المكان ، و الذين تم توفير مقر خاص بهم من طرف الجماعة على الشاطئ ، الا أنهم يرفضون التدخل لجزر المخالفين بحجة أنه لم تصلهم أي تعليمات من الإدارة التابعين لها .
و يتسائل المواطنين عن من يتحمل مسؤولية الأمن بالشاطئ و تحرير المخالفات…؟ و إذا كانت عناصر الشرطة الموجودة يالشاطئ غير مسؤولة على ضبط الوضع ما الداعي لتوفير مقرا لهم على جنبات كورنيش المدينة المطل على شاطئ ميامي .
يقول أحد المواطنين إن رجال الشرطة الموجودين على الشاطئ يتواجدون من أجل الاصطياف ، و ليس لهم دور في مراقبة مرتكبي المخالفات على جنبات الشاطئ و داخله .



اترك تعليق

زر الذهاب إلى الأعلى

أنت تستخدم إضافة adblock

المرجوا توقيف برنامج منع الإعلانات لمواصلة التصفح