من أتوا بجنيفر لوبيز وبالشواذ هم من سربوا الإمتحانات ..!!

من أتوا بجنيفر لوبيز وبالشواذ هم من سربوا الإمتحانات ..!!
Rifdia
2015-06-12T19:26:01+01:00
الرأي الحر
Rifdia12 يونيو 2015آخر تحديث : منذ 6 سنوات
من أتوا بجنيفر لوبيز وبالشواذ هم من سربوا الإمتحانات ..!!
11418227_1609677642638038_608036553_n

بقلم : سفيان الكامل

وأنا أتصفح الجرائد الوطنية وكلها عناوين عريضة .. عناوين تتطرق لحديث الساعة ألا وهو امتحانات الباكلوريا ومايشوبها من اختلالات ، اختلالات حسب صحفيونا تتجلى بالأساس في التسريبات المعتادة ، وبخاصة تسريب امتحان مادة الرياضيات قبل ساعات من انطلاق موعد اجتيازه ، جرائدنا أعلنتها أزمة .. أعلنتها فوضى عارمة تشوب دهاليز الوزارة المعنية بالأمر .

لو تمعنا قليلا ، ولو تمعنا في الحكاية وكيف تم تدبير ها ، لاتضح جليا أن من سرب هذا الإمتحان هم نفسهم من جلبوا جينيفير لوبيز ، هم ذاتهم من أتوا بالشواذ ، هم أولئك الذين سمحوا بتسريب فيلم الدعارة .. باختصار ياسادتي إنها التماسيح من سربت الإمتحانات .. فلماذا إذن نحن نتعامى ؟

إن الأمور بدأت تأخذ منحى خطير ، فلا قانون ولا مساطر ولا هم يحزنون في دولتنا الحبيبة ، دولتنا بارعة في محاكمة الفقراء ، في محاكمة من يناضل في سبيل عيش كريم ، في من يصرخ من أجل الكرامة .. أتحدى أن يُحاسب هؤلاء ، أتحدى أن يعلنوها جهرا ويعترفوا بفضيحتهم معلنين في الآن ذاته عن انسحابهم كل من منصبه ، أكيد لن تظهر الحقيقة إلا إن شاء العلي القدير .

مايحز في النفس ، هو محاولة استبلاد الحكومة للشعب المغربي ، حيث تحاول جاهدة إلصاق التهمة لأستاذ لا علاقة له بالأمر ، فإذا ما درسنا وحللنا الخطوات التي تتم بها امتحانات الباكلوريا سنجد أن الأستاذ بعيد كل البعد عن هذه الشبهات ولا دخل له في الأمر، فالبداية تتم بمركز تقويم الإمتحانات بالرباط حيث يتم فحص المواضيع ، بعدها يتم طبع الموضوع بالأكاديميات الجهوية وفي هذا الحالة يتم الإعتكاف من لدن المشرفين على ذلك ، لتصل بعدها الإمتحانات للنيابات التعليمية يومين قبل ذلك ، على أن يقوم رئيس المركز بعد ذلك بفتح كيس الإمتحانات (جميع المواد والشعب) ، لتصل أخيرا إلى قاعات الإمتحانات ويقوم المراقب الأستاذ بفتح ظرف الإمتحانات أمام التلاميذ ..فأين الاستاذ من كل هذا ؟

باختصار ..ساد فيك الفساد بكل أنواعه بلدي ، وساد الإستهتار ، وبالتأكيد فالقضية لن تتُابع وسيتم طي ملفها على غرار ما عهدناه ..

رابط مختصر

اترك تعليق