“العماري يحاول تطويق أزمة المكتب السياسي بإرضاء”قيادات ريفية”

ILYAS إلياس العمري

ريف دييا: متابعة

افادت مصادر صحفية أن حزب الأصالة والمعاصرة يعيش حالة من الغليان غير المسبوقة، بعد موجة الاستياء في صفوف اعضاء من الحزب تم اقصائهم من لائحة المكتب السياسي الذي انتخب مؤخرا.

وأوردت جريدة المساء في عددها ليوم الجمعة ان قيادة الحزب تحاول إطفاء نيران الغضب بمنح بعض القيادات، في مقدمتها محمد بودرا وحياة بوفراشن، مهام تنظيمية تتعلق بإدارة الحزب.

وكان الياس العماري قد عبر عن اسغرابه من انتشار رقعة الغضب في صفوف أبناء الريف الذين ينتمون إلى حزب الاصالة والعاصرة، والتي شملت اعضاء كانوا يتحمل مسؤوليات وطنية وجهوية ومحلية.

من جهتها افادت جريدة الصباح ان الياس العماري قال لمقربين منه، إنه غير مسؤول على وضع لائحة أعضاء المكتب السياسي لحزبه التي خلت من “ريافة” باستثناء الذين صعدوا بالصفة، دون قيمة انتخابية.

وحسب ذات المصدر فان عدد من ضحايا الشيخ بيد الله الذي كان وراء وضع اللائحة، هددوا بتقديم استقالتهم من الحزب، خصوصا بعد تنامي خطاب العنصرية ضدهم، سواء من قبل رفاقهم داخل الحزب، أو من خارج أسواره، حيث كثر خطاب “ريافة يريدون أن يسيطروا على كل شيء داخل الحزب”.

اترك تعليق

زر الذهاب إلى الأعلى

أنت تستخدم إضافة adblock

المرجوا توقيف برنامج منع الإعلانات لمواصلة التصفح