الملتقى الثامن للذاكرة والتاريخ بالريف يَستحضر كفاح وإبداع المرأة الريفية

RIFDIA
أخبار الريف
RIFDIA4 يونيو 2014آخر تحديث : الأربعاء 4 يونيو 2014 - 4:31 صباحًا
الملتقى الثامن للذاكرة والتاريخ بالريف يَستحضر كفاح وإبداع المرأة الريفية

ريف دييا: و.م.ع

كد رئيس جمعية ذاكرة الريف عمر المعلم أن المرأة الريفية أضحت تتمتع بمؤهلات كبيرة تسمح لها بأن تفرض نفسها في عدد من المجالات التي كانت حكرا على الرجل.
وأوضح المعلم، في تصريح لوكالة المغرب العربي للأنباء على هامش الملتقى الثامن للذاكرة والتاريخ بالريف الذي احتضنته الحسيمة يومي الجمعة والسبت الماضيين، أنه إذا كانت النساء يشغلن مناصب هامة ويلجن مختلف التخصصات إلا أن هذا التطور الإيجابي في وضعية المرأة المغربية خاصة في الريف ينبغي أن يكون مرفوقا ب “حماية مؤسساتية لحقوقهن تفاديا لأي عودة إلى الوراء”.

وأضاف أن الهدف من اللقاء، الذي نظم تحت شعار ” المرأة في منطقة الريف : كفاح وإبداع “، يتمثل في تسليط الضوء على بعض من الجوانب الهامة من تاريخ المرأة الريفية خاصة مشاركتها في مقاومة الاحتلال الإسباني، وإبداعاتها في مجالات الأدب والفن والصناعة التقليدية.
rif8 - RifDia.Com
من جانبه أشار النائب الإقليمي لمندوبية المقاومة عبد الإله شيخي أن أشعار “إزران” ومختلف أنواع الأدب الشفوي كانت خلال فترة الاستعمار أدوات فعالة في خدمة القضية الوطنية، موضحا أن المرأة ساهمت إلى جانب الرجل في الكفاح ضد المستعمر خاصة من خلال توفير المؤونة للمقاومين والتنسيق بين مختلف مجموعاتهم وتقديم الخدمات الصحية ، كما كانت تتكفل بالزراعة عندما يكون الرجال في الجبهة.

وقد تمحورت أشغال الملتقى، الذي نظمته جمعية ذاكرة الريف بتنسيق مع المندوبية الإقليمية للثقافة وبدعم من مجلس جهة تازة الحسيمة تاونات والمجلس البلدي، حول العديد من المحاور همت بالخصوص “الخبرات النسائية في الريف” و” المرأة المقاومة في الريف بين المشاركة والمكتسب” و”حضور المرأة الريفية في المقاومة من خلال إزران” و” دور المرأة الأمازيغية بالريف في الإبداعين الأدبي والفني”.


اترك تعليق

This site is protected by wp-copyrightpro.com