سياحة صوفية من وجدة إلى العروي تحت شعار سح في الأرض تبلغ القصد (فيديو وصور)

RIFDIA
أخبار محلية
RIFDIA3 يوليو 2014آخر تحديث : الخميس 3 يوليو 2014 - 1:33 صباحًا
سياحة صوفية من وجدة إلى العروي تحت شعار سح في الأرض تبلغ القصد (فيديو وصور)

محمد القراشي

مِصداقا لقول المولى جل وعلا :” التائبون العابدون الحامدون السائحون الراكعون الساجدون الآمرون بالمعروف والناهون عن المنكر والحافظون لحدود الله وبشر المؤمنين ” سورة التوبة 112 شد الرحال إلى السياحة في ملك المولى رجال الطريقة الكركرية حفظهم الله يومه الثلاثاء بعد صلاة العصر من عاصمة الشرق ومدينة الأَلْفِ مدينة” وجدة” وقد وضعوا نصب وجوههم اسم الجلالة و في قلوبهم نور المولى فكان سيرهم بالله لله في الله قاصدين مدينة العروي حفظها الله و زادها شرفا والسياحة أصل من أصول التصوف وسنة من سنن أهل الله تربي المريد على قوة التحمل و الجَلَد والصبر على المشاق و مخالطة الناس وفهم سنة الخالق في الاختلاف قال تعالى “إنا جعلناكم شعوبا وقبائل لتعارفوا”
انطلقت الرحلة من مدينة وجدة عبر الطريق الرئيسية المارة من بني ادرار أحفير بركان زايو إلى بلدية العروي حيث مقر الزاوية العامرة بذكر الله مسافة ما يقارب الخمسين و المائة كلومتر فكانت سياحة جسدية في الملك و روحية في الملكوت هدفها بناء جسور أواصل وأخوة مع فقراء باقي المدن و بث روح الأخوة والتسامح و نشر سنة السياحة الصوفية التي دأب عليها سادتنا الأولياء المغاربة رضي الله عنهم كالولي الصالح سيدي عبد الرحمن المجذوب و سيدي مولاي العربي الدرقاوي وسيدي ابن عجيبة قدس الله أسرارهم، و قد أعطت ولله الحمد هذه السياحة ثمارها و أماطت اللثام عن مكنونات أسرارها فكانت الفرحة والغبطة تعلوا وجوه كل ساكنة تحط بها قافلة الخير والبركة للفقراء حيث يهب الناس لطلب دعاء الخير وإكرام الفقراء كما هو شان كل المغاربة ولله الحمد و لا ننسى بشكل خاص أن نتقدم بالشكر الجزيل والوافي إلى والي ولاية وجدة وكل موظفي الأمن والشرطة في الاقاليم التي مر بها الفقراء الذين سهروا على سلامة الفقراء أينما حلوا وارتحلوا فلهم كامل الود والإحترام والتقدير وكل ذلك تحت رعاية صاحب الجلالة أدام الله عزه و أطال الله عمره سيدي محمد السادس نصره الله وأيده . فنسأل الله جل وعلا أن يديم علينا من نعمه و أن يثبت هذه السنة الحميدة التي كان السبب في إحيائها بعدما اندرست معالمها و صار التصوف صنعة لا علما و ذوقا و الفضل يرجع فيها إلى شيخنا و قدوتنا الشيخ الصالح و المربي العارف سيدي محمد فوزي الكركري قدس الله سره الذي بت في هذه السنن الصوفية الروح من جديد فكان له الفضل في إحياء سنة السياحة في الأرض والمرقعة و الخلوة و ذكر الإسم المفرد بالإطلاق و المشاهدة وصحبة الانوار إلى غيرها من السنن التي أجري الله على يديه الكريمتين فنسأل الله أن يحفظه لنا ذخرا و بركة و أن يديم علينا صحبة ومحبته إنه ولي ذلك والقادر عليه وآخر دعوانا أن الحمد لله رب العالمين.

siyaha1
siyaha
siyaha2
siyaha3
siyaha4
siyaha5
siyaha6
siyaha7
siyaha8
siyaha9
siyaha10
siyaha11
siyaha12
siyaha13
siyaha14
siyaha15
siyaha16
siyaha17
siyaha18
siyaha19
siyaha20
siyaha21
siyaha22
siyaha23
siyaha24
siyaha25
siyaha26
siyaha27
siyaha28
siyaha29
siyaha30
siyaha31
siyaha32
siyaha33
siyaha34
siyaha35
siyaha36
siyaha37
siyaha38
siyaha39
siyaha40
siyaha41
siyaha42
siyaha43
siyaha44
siyaha45
siyaha46
siyaha47
siyaha48
siyaha49
siyaha50
siyaha51
siyaha52
siyaha53
siyaha54
siyaha55
siyaha56
siyaha57
siyaha58
siyaha59
siyaha60
siyaha61
siyaha62
siyaha63

اترك تعليق

This site is protected by wp-copyrightpro.com