من المسؤول عن فضيحة تبخيس مطالب ساكنة الناظور قبل تسليمها لرئيس الحكومة؟… الاقليم بخير ولا يعاني من مشاكل

RIF
أخبار محلية
RIF9 فبراير 2018آخر تحديث : الجمعة 9 فبراير 2018 - 4:38 مساءً
من المسؤول عن فضيحة تبخيس مطالب ساكنة الناظور قبل تسليمها لرئيس الحكومة؟… الاقليم بخير ولا يعاني من مشاكل

متابعة

سادت حالة من الغضب والاستياء وسط نشطاء المواقع الاجتماعية المنتمين لجماعات إقليم الناظور، وذلك منذ نشر لائحة مطالب ساكنة جهة الشرق التي توصل بها رئيس الحكومة سعد الدين العثماني في إطار الاعداد للزيارة التي سيقوم بها صباح غد الخميس لعاصمة الجهة بوجدة.

وتساءل المئات من النشطاء بالإقليم، عن الجهة أو الجهات التي قامت بصياغة لائحة المطالب، وذلك نظراً لحجم العبث الذي يتعامل به المسؤولون مع انتظارات سكان جماعات الناظور، حيث أنه في الوقت الذي تم حصر احتياجات مدينة وجدة في 71 محور فإن الناظور عبر ممثلوها في وثيقة المطالب التي تتوفر “ناظورسيتي” على نسخة منها، عن 19 مطلبا فقط.

وزاد غضب المواطنين إزاء الشق المتعلق بالتشغيل والاستثمار، إذ أن الناظور اعتبر ضمنيا في الوثيقة إقليما لا يعاني من البطالة في صفوف الشباب ولا من مشاكل على مستوى التنمية والاستثمار، عكس وجدة التي لخصت مطالبها في 9 نقاط أساسية ركزت على تشغيل الشباب وحاملي الشهادات و النساء و احداث المشاريع المدرة للدخل و الاستثمارات الموفرة لمناصب الشغل، إضافة إلى مطلب غريب يتعلق بأحقية استفادة سكان وجدة من مباريات تشغيل الأساتذة بموجب عقود.

واستنكر مهتمون بالشأن المحلي، إقدام راسمي هذه الخطة على ذكر مطلبين فقط من مجموع انتظارات ساكنة الناظور، ويتمثلان في إحداث الوحدات الفندقية و توفير الوعاء العقاري لباقي الاستثمارات، وأكد في هذا الصدد جمعويون على أن شيئا ما يدبر في الخفاء لاسيما وأن نفس وثيقة المطالب التي توصل بها رئيس الحكومة جاءت فيها الناظور فارغة من أي مطلب متعلق بالمجال الفلاحي و البيئي والكهرباء.

إلى ذلك، إتهم عدد ممن تفاعلوا مع الملف المطلبي الرسمي الذي توصل به رئيس الحكومة، الجهات المسؤولة على صياغة الملف والمنتخبين وممثلي إقليم الناظور بمجلس الجهة و البرلمان، بـ “تبخيس” مطالب الساكنة لأسباب غير معروفة، مطالبين إياهم توضيح ما جرى عاجلا ما داموا ممثلين للمواطنين و يعلمون جيداً ما يطبخ في الخفاء لصالح أقاليم على حساب إقليم الناظور.

جدير بالذكر أن الوثيقة التي اخذ بها سعد الدين العثماني كمرجع لمراسلة وزراءه من اجل توفير المعطيات الكافية حول مطالب الساكنة بجهة الشرق، تهم 12 قطاعا أو محورا، وهي “الاستثمار والشغل” و”الفلاحة” و”النقل والطرق والمسالك” و”الماء والتطهير” و”الكهرباء” و”الصحة” و”التأهيل الحضري” و”التعليم” و”الثقافة والرياضة” و”المرافق العمومية” و”المحور المؤسساتي والقانوني” و”البيئة”.

وكان سعد الدين العثماني، راسل وزراء حكومته، داعيا إياهم إلى تقديم مقترحات أجوبة بخصوص 193 مطلبا لساكنة الشرق والفاعلين بالجهة، وحدد مهلة 48 ساعة للتوصل بالأجوبة والمقترحات، انتهت أمس الخميس، وذلك في إطار الإعداد لزيارة وفد حكومي لجهة الشرق، يوم غد السبت.

اترك تعليق

This site is protected by wp-copyrightpro.com