عبدالصمد اليزيدي، الأمين العام للمجلس الأعلى للمسلمين في ألمانيا، يحضى بعضوية مجلس الحوار “مسلمون، ونصارى” لدى اللجنة المركزية للكاثوليك

RIFDIA
2018-03-21T13:25:54+00:00
2018-03-21T13:50:34+00:00
أخبار الجالية
RIFDIA21 مارس 2018آخر تحديث : الأربعاء 21 مارس 2018 - 1:50 مساءً
عبدالصمد اليزيدي، الأمين العام للمجلس الأعلى للمسلمين في ألمانيا، يحضى بعضوية مجلس الحوار “مسلمون، ونصارى” لدى اللجنة المركزية للكاثوليك

متابعة

إشتغال المجلس الأعلى للمسلمين في ألمانيا على موضوع التعايش، والحوار بين الأديان تحت مظلة المواطنة المشتركة تلقى إهتماما كبيرا على الصعيد الألماني، والدولي. فبعد انتخاب أمينه العام عبدالصمد اليزيدي عضوا في المنتدى الإبراهيمي في ألمانيا، وكذلك عضوا مؤسسا لمجلس الأديان بولاية دارمشطاد ديبورغ، تمت دعوة الأخير يومه 19 مارس 2018 عضوا في النسخة الجديدة لمجلس الحوار “مسلمون، ونصارى” التابع للجنة المركزية للكاثوليك الألمان.

يعتبر مجلس الحوار “مسلمون، و نصارى” لدى اللجنةالمركزية للكاثوليك الألمان من أشهر، وأنشط مؤسسات الحوار بين الأديان في ألمانيا، ويضم في عضويته ما يقارب من عشرين شخصية مسلمة، ومسيحية المانية من مختلف المجالات.

ولقد صدر لمجلس الحوار بيانا تحت عنوان “لا عنف بإسم الإله”، نصارى، ومسلمون محامون من أجل السلام لقي اهتماما كبيرا على مستويات عدة أكاديمية، وسياسية، وإجتماعية. ونظرا لكثرة الطلبات على البيان فقد نشرت في الآونة الأخيرة الطبعة الثالثة له.

اترك تعليق

This site is protected by wp-copyrightpro.com