بلجيكا: تطورات مثيرة في قضية قتل عائلة مغربية لمواطن يوناني

RIFDIA
2014-07-19T02:42:19+00:00
2014-07-19T07:14:33+00:00
أخبار الجالية
RIFDIA19 يوليو 2014آخر تحديث : السبت 19 يوليو 2014 - 7:14 صباحًا
بلجيكا: تطورات مثيرة في قضية قتل عائلة مغربية لمواطن يوناني

عائشة شعنان

عرفت جريمة قتل عائلة مغربية لزوج ابنتها اليوناني في بروكسيل تطورات جديدة ومثيرة، حيث كشفت الجرائد البلجيكية الصادرة اليوم الجمعة (18 يوليوز)، أن العائلة المتهمة بجريمة القتل، خرجت عن صمتها محاولة تبرير جريمتها بكون الضحية “كان متعدد الزوجات ومجرم خطير”.

وحسب ما أكده أحد أفراد عائلة حناني، لصحيفة “Sudpresse” فان الزوج “الضحية”، كان يجمع بين أختين “يسرا ومونية” في الآن نفسه، رغم ان الجمع بين الأختين حرام شرعا، “إلا أن العائلة كانت موافقة على ذلك”.

وأكد المتحدث ذاته في تصريحاته، أن 3 أفراد من العائلة من أصل 11 لم يغادروا بلجيكا وينتظرون قدوم عناصر الشرطة لاعتقالهم.

“كان الضحية يهين عائلتنا أمام الجميع، وجلب العار لنا” يبرر أحد أفراد العائلة، قبل أن يضيف:”كان حازما مع زوجاته، يهددهن بالقتل .. ولا واحدة منهن كان يسمح لها بالخروج من المنزل بدون وضع الحجاب، في حين أنه وفي خضم شهر رمضان نكتشف أنه لا يصوم بل ويجلس في المقاهي نهارا لاحتساء القهوة”.

المتحدث نفسه قال في تصريحاته للصحيفة :”عندما توجهنا في ثلاث سيارات إلى المقهى حيث يتواجد زوج الاخوات لم تكن في نيتنا قتله، بل تحذيره وتهديده فقط”، مضيفا أن ثمانية أفراد الأسرة من أصل إحدى عشر شخصا لاذو بالفرار إلى المغرب.

وجدير بالذكر أن جريمة القتل تعود إلى يوم الاثنين الماضي، حين أقدمت العائلة إلى تعنيف الزوج وضربه بعصى البيسبول والسكاكين، حيث وافته المنية ليلة الاعتداء عليه داخل المستشفى، متأثرا بجروحه الخطيرة على مستوى الرأس والجسد بأكمله.

كلمات دليلية

اترك تعليق

This site is protected by wp-copyrightpro.com