تبرئة 14 جُمركيا من تُهَم الرشوة بالشمال

RIFDIA
أخبار وطنية
RIFDIA25 يوليو 2014آخر تحديث : الجمعة 25 يوليو 2014 - 3:47 صباحًا
تبرئة 14 جُمركيا من تُهَم الرشوة بالشمال

محمد الراجي

بعْد سنتين من مُتابعة مجموعة من الجمركيين المُشتغلين في عدد من نقط المراقبة الجمركية في مدن الشمال، أمام المحكمة الابتدائية بمدينة تطوان، بتُهم تلقيّ رشاوى واستغلال النفوذ، والذين طالتْهم “غضْبة ملكيّة” أدّت إلى توقيفهم، حصلَ الجمركيون المُتابعون على البراءة، يوم الاثنين الماضي، من ابتدائية تطوان.

وكشف مصدر أنَّ الشكايات التي أفضتْ إلى متابعة الجمركيين الأربعة عشر، الذين تمّ توقيف عشرة منهم عن العمل، والذين كانَ من بينهم من يشتغل في المركز الحدودي باب سبتة، وبين الفرق الجمركية المتنقلة بين كل من تطوان والمضيق والفنيدق، كانت من جهات مجهولة، ادّعت أنّ أفراد الجالية يتهمون الجمركيين بابتزاهم في المعابر الحدودية، دون أن يتقدّم أيّ مهاجر بأي شكاية ضدّهم.

وأضاف المتحدّث أنّ الشكاية المرفوعة ضدّ الجمركيين، والتي وصلت إلى الديوان الملكي، لتنقل على إثرها فرقة من الشرطة القضائية من الدار البيضاء، إلى الأماكن التي يشتغل فيها الجمركيون المتابعون، كانت “بسبب تصفية حسابات”، خصوصا وأنّ إحدى نقط المراقبة، وتُدعى “قنطرة سربيسة”، تعرف مراقبةً صارمة ضدّ التهريب.

وزاد المصدر أنّ الشهود الذين تمّ الاستماع إليهم، كان من بينهم مُهرّبون، ممّن لهم حسابات مع عناصر الجمارك، ومنهم مُهرّبٌ تمّ إطلاق الرصاص الحيّ عليه من طرف جُمركي أثناء عملية المطاردة؛ وسيتمّ تعويض الجمركيين الأربعة عشر، الحاصلين على البراءة، عن الشهور التي تمّ توقيفهم فيها عن العمل، يضيف المتحدّث.

كلمات دليلية

اترك تعليق

This site is protected by wp-copyrightpro.com