دراسة: مغربيات بلجيكا يصبن بسرطان ثدي أكثر خطورة وفي سن مبكرة.. هل له علاقة بالغازات السامة

RIFDIA
طب وصحة
RIFDIA11 مارس 2014آخر تحديث : الثلاثاء 11 مارس 2014 - 4:28 صباحًا
دراسة: مغربيات بلجيكا يصبن بسرطان ثدي أكثر خطورة وفي سن مبكرة.. هل له علاقة بالغازات السامة
ريف دييا:

أكدت دراسة انجزتها جامعة ULB  في العاصمة البلجيكية ان النساء من اصل مغربي يصبن بمرض سرطان الثدي في سن مبكرة مقارنة مع نضيراتهن الاوروبيات.

واشارت هذه الدراسة ان متوسط العمر لدى المصابات بسرطان الثدي المغربيات هو 49 سنة فيما يصل المتوسط العمري لدى الاوروبيات الى 60 سنة اي بفارق اكثر من عشر سنوات .

واضافت ذات الدراسة التي اطلعت عليها شبكة دليل الريف ان الاورام السرطانية التي تصاب بهن المغربيات اكثر خطورة مقارنة مع التي تصيب الاوروبيات.

وقال البروفسيور جان كريستوف نويل المشرف على الدراسة التي شملت حوالي 440 مصابة بمرض السرطان ان هذا الاكتشاف جاء بالصدفة واثارت الكثير من الاستغراب.

ولم يستطع الاطباء المشرفون على هذه الدراسة تحديد الاسباب الحقيقة وراء هذا الاختلاف الواضح بين النساء من اصل مغربي وباقي الجنسيات فيما يرجح بعض المتتبعين ان يكون لهذا الامر علاقة بالغازات السامة التي استعملتها اسبانيا في الريف في عشرينيات القرن الماضي خصوصا اذا علما ان 80 في المائة من المهاجرين المغاربة في بلجيكا ينحدرون من شمال المغرب حسب الاحصائيات التي اجريت في الموضوع.

اترك تعليق

This site is protected by wp-copyrightpro.com