فيديو: تصدي “تاريخي” من الدولي المغربي “ياسين بونو” يُهدي إشبيلية لقب الدوري الأوروبي

RIFDIA
رياضة
RIFDIA21 أغسطس 2020آخر تحديث : الجمعة 21 أغسطس 2020 - 10:08 مساءً
فيديو: تصدي “تاريخي” من الدولي المغربي “ياسين بونو” يُهدي إشبيلية لقب الدوري الأوروبي

ظفر نادي إشبيلية بلقب بطولته المفضلة “الدوري الأوروبي”، على حساب عملاق إيطاليا نادي الإنتر، بعد حسم المباراة النهائية في مدينة “كولن” الألمانية، بثلاثة أهداف مقابل هدفين.

اللقب هو السادس عبر تاريخ الفريق الأندلسي، الذي واصل هيمنته على البطولة بنظامها الجديد -الذي بدأ في 2010- مُحققًا رقمًا قياسيًا برصيد ستة ألقاب للدوري الأوروبي، وبالعلامة الكاملة من ست مباريات نهائية.

الشوط الأول كان ناريًا، تقدم النيراتزوري في البداية بعد مرور خمس دقائق فقط من ركلة جزاء، انبرى لها لوكاكو وسجلها، ليحرز هدفًا في 11 مباراة متتالية بالدوري الأوروبي لأول مرة عبر التاريخ.

بعد خمس دقائق أخرى، استطاع الهولندي “لوك دي يونج” العودة بإشبيلية، من رأسية طائرة حول بها عرضية نافاس في الشباك.

ثم عاد اللاعب ذاته وسجل هدفه الشخصي الثاني، برأسية جديدة، في الدقيقة 33، مستغلاً الرقابة الغائبة من دفاعات الفريق الإيطالي.

وعدّل الإنتر بدوره النتيجة بعد هدف إشبيلية بثلاث دقائق، من رأسية المدافع الأوروجوياني “دييجو جودين” الذي ارتقى أعلى من الدفاع الأندلسي وأحرز قبل نهاية الشوط الأول.

وجاء الدور على المتألق “ياسين بونو” ليقول كلمته ويفرض شخصيته في المباراة، مع بداية الشوط الثاني، وكما فعل ضد مانشستر يونايتد، أنقذ انفرادًا صريحًا أمام المهاجم العملاق “روميلو لوكاكو”، الذي فشل في التسجيل في عرين الأسد المغربي، الذي خرج بشراسة للدفاع عن عرينه.

واستطاع إشبيلية البناء على تصديات الحارس المغربي العملاق، حتى سجل المدافع “دييجو كارلوس” الهدف الثالث، من ركلة خلفية مزدوجة لمست قدم لوكاكو قبل أن تدخل المرمى.

وشارك “يوسف النصيري” قبل النهاية بعشر دقائق، بديلاً لصاحب الثنائية “لوك دي يونج” الذي أنهى الموسم كما يجب، وقد يُهدد مقعد المغربي الأساسي مع بداية الموسم المقبل.

وفشل الإنتر في إظهار ردة الفعل، وخيّب آمال الإيطاليين، بخسارة لقب أوروبي جديد من المباراة النهائية أمام خصم إسباني، بعد خضوع يوفنتوس مرتين لريال مدريد وبرشلونة في عصبة الأبطال.

اترك تعليق

This site is protected by wp-copyrightpro.com