حين يرحل المهدي في زمن الضلال..

RIFDIA
الرأي الحر
RIFDIA4 أغسطس 2014آخر تحديث : الإثنين 4 أغسطس 2014 - 12:52 صباحًا
حين يرحل المهدي في زمن الضلال..

عبد الوهاب بنعلي*

قبل حوالي عقد من الزمن، وبالضبط في الرابع من نونبر 2004 نشرت جريدة “الأيام المغربية” في عددها 156 حوارا مطولا مع الدكتور المهدي المنجرة، وقد شارك في هذا الحوار عدد من القراء، وقد كنت أحد الذين خطوا بأقلامهم أسئلة كثيرة إلى الدكتور – رحمه الله –وكنت محظوظا حين طرح معد الاستجواب الصحفي يوسف بجاجاكل أسئلتي على الدكتور المنجرة فسعدت كثيرا بذلك وأنا لا زلت حينها تلميذا في الباكالوريا..

واليوم بعد مضي عشر سنوات على هذا الحوار عدت إلى النسخة التي لا زلت احتفظ بها من عدد جريدة الأيام وركزت نظري على صورة الفقيد التي تتوسط غلافها حيث يظهر فيها الدكتور المنجرة بجلباب مغربي ناصع البياض نصاعة فكره المتوقد، ومتواضعا تواضعه الأبي … فترحمت على روحه الطاهرة قبل أن أعود إلى قراءة محتوى الحوار الذي كانت تصدمني بعض فقراته لما كانت تختزله من فكر متوقد ونظر ثاقب إلى جانب غيرة حادة صادرة عن مواقف صارمة لم تترك لصاحبها كثيرا من الأصدقاء في زمن النفاق والمصالح والرداءة في دنيا الناس..

كن على يقين بأنه سينتابك شعور جميل وغريب في الآن نفسه وأنت تعود إلى قراءة حوار، أو مقال، أو كتاب بعد مضي عقد من الزمن على قراءتك الأولى له، ولا شك في أنك ستلمس فيه أشياء جديدة وتتذكر أثناء قراءتك ذكريات جميلة علقت في ذهنك منذ قراءتك الأولى له، خاصة إذا كان مضمون هذا المقروء من نتاج أفكار الدكتور المهدي المنجرة التي تجمع بين قوة الحجة وحجة القوة، أو قل بين رصانة العلم وقوة الطرح..

هذا ما حدث لي بالضبط وأنا أعود لقراءة هذا الحوار بعد قراءتي الأولى له منذ عشر سنوات، وانتابني إحساس من نوع خاص حين أعدت قراءة إحدى الأسئلة التي كنت قد طرحتها على سيادته وأنا مسكون–أنذاك – بهاجس التغيير والتطلع إلى الانعتاق من بعض أنظمة الجور والفساد التي جثمت على رقاب شعوبها منذ عقود.يقول السؤال:”ألا ترى أن ما يحدث في العراق هو بداية شعبية لتغيير الأنظمة الفاسدة؟” … ويجيب عالم المستقبليات: ” هذا الأمر صحيح في العراق وخارج العراق خصوصا أن الصورة التي قدمتها الدول العربية عن نفسها صورة الخيانة، لا أجد كلمة أخرى أصف بها مواقف الحكومات والحكام العرب غير الخيانة والارتزاق، وبالتالي لا أتوقع أي تغيير من هذه الحكومات ولا أظن أن الوضع سيظل على ما هو عليه في العالم العربي بعد 10 أو 15 سنة، فمؤشرات التوتر والتغيير قد انطلقت في أكثر من منطقة”.

هذا الكلام قاله الدكتور المنجرة سنة 2004 واليوم نحن في 2014، عشر سنوات كانت كافية لظهور صدق تنبئه أو تحليله، وقد أمهله الله تعالى بضع سنوات ليرى بعينه تحقق بعض تنبؤاته، فرأى رياح الربيع السياسي بعد أمطار الشتاء الاجتماعي، ولكن شاء القدر أن يأخذه من بيننا دون أن يرى حرارة الصيف الدموي وعواصف الخريف العربي المنبعثة من أرض العراق والشام…

ولأنني كنت كسائر الشباب الرافض للظلم والمتحمس للتغيير بعد العدوان الأمريكي على العراق طرحت على أستاذنا سؤالا آخر في الاتجاه نفسه: ” إذا كانت الانتفاضة أمرا طبيعيا فهل من المنتظر أن تندلع انتفاضة عراقية بحجم الانتفاضة الفلسطينية خلال الأشهر القليلة القادمة في ظل الذل العربي الذي لم يسبق لأي أمة أن عاشته؟”.

فكان جوابه – رحمه الله – صريحا وحكيما في الآن نفسه كعادته: ” الانتفاضة العراقية لم تقف منذ 1991، وإلى حدود اللحظة وصل عدد ضحايا الانتفاضة العراقية إلى 3 ملايين عراقي، والأرقام تتزايد يوما عن يوم.

ما يجب أن ندركه جيدا أن سبب اندلاع الانتفاضة العراقية لا يعود إلى الدفاع عن صدام حسين بل لأن أصحابها يعلمون أن الولايات المتحدة الأمريكية تعلم أن العراق البلاد العربية الوحيدة التي تتوفر على إمكانيات علمية خارقة، وأمريكا، بطبيعة الحال، لا تسمح بمثل هذه التطورات المثيرة وتدرك أنها لن توقف هذا الزحف العلمي المتقدم حتى لو استعانت بكل خونة الحكومات العربية الذين أيدوا كل بطريقته مبادرات امريكا في العراق وفي افغانستان.

هذا هو سبب الحرب الأمريكية على العراق وهذا هو سبب تأجج الانتفاضة العراقية، فهل تعلمون أن الولايات المتحدة تصرف يوميا 130 مليون دولار في حربها على العراق؟ أي ما يعادل 4 ملايير دولار في الشهر الواحد؟ أي ما يقارب 50 مليار دولار في السنة؟”.
أجل لم تقف الانتفاضة العراقية منذ 1991 وإلى حدود الساعة لا زالت مستمرة، حتى وإن تبدّت في صور مغايرة وظهرت مقاومتها تحت ألوية مختلفة، كيف لا وهي “حرب حضارية” كما وصفها الدكتور المنجرة رحمه الله؟

وتبقى الانتفاضة العراقية جزءا من انتفاضات الشعوب – العربية خاصة – وثوراتهم على الظلم والعدوان – سواء كان هذا العدوان خارجيا، كحال الانتفاضة الفلسطينية على العدوان الصهيوني، والانتفاضة العراقية على العدوان الأمريكي، أم كان داخليا، كحال الثورات الديموقراطية في تونس، وفي مصر، وفي ليبيا وسوريا وغيرها… أو كان داخليا وخارجيا في الآن ذاته، كحال العدوان الخارجي (الإيراني، الأمريكي صهيوني) الذي ينفذ بأيادداخلية خائنةفي العراق الذي أريد له أن يصبح مقبرة جماعية تدفن فيها النخوة والعروبة والشجاعة والمعرفة إلى جانب ما تبقى من مقومات الحضارة العربية والإسلامية في بلاد الرافدين والشام، هذه البلاد التي كان المنجرة – رحمه الله – يتحصّر كلما أدرك بنظره العلمي الثاقب ما يحاك لها من مؤامرات وما يُضمَر لها من شر. حيث كان يعتبر ما يسمى ب “مشروع الشرق الأوسط الكبير” مشروعا استعماريا محضا، وإليكم جوابه في الحوار المشترك المنشور في جريدة الأيام ذاتها عن هذا المشروع: ” مشروع استعماري مائة بالمائة، كان جاهزا منذ القرن التاسع عشر والأفظع فيه أن الدول المعنية بهذا المشروع الاستعماري القديم الجديد تقبل استعمار نفسها بنفسها وتسمح بالاستعمار الذاتي، بموافقتها ورضاها”. وهذا ما بدأ منذ وقت بعيد وظهرت تجلّياته اليوم لكل ذي نظر، بل وطفت بشاعته على السطح حتى تبدّت لكل من له قلب أو ألقى السمع وهو شهيد، ولكن بعض طغاة العرب لا زالوا يحاولون إخفاء الشمس الساطعة بالغربال في محاولة منهم لحجب أشعة شمس التغيير عن شعوبهم – الذين حكموهم بالحديد والنار لعقود – حتى لا يكتشفوا حقيقة بشاعة انبطاحهم لأسيادهم بالأمس و خيانتهم العظمى للدين والوطن (…).

مات الدكتور المهدي المنجرة مخلّفا وراءه الكثير من الكتب، والكثير من المواقف، والكثير من التلاميذ، والكثير من الأصدقاء، والكثير من الأعداء .. رحل المنجرة في صمت كما يرحل الكبار ولم يمش في جنازته إلا القليل من الأهل والمحبين .. رحل المهدي في زمن الضلال، فهل من مهدي منتظر بعده منقذ من هذا الضلال الفكري، ومبصِّر بحقيقة هذه الحرب الحضارية، ومنافح عن منظومة القيم الإسلامية؟ من يكتب عن “قيمة القيم” بعده في زمن رباعية الاهانة “الذلقراطية”، و “الجهلقراطية”، “والفقرقراطية” و “الخوف قراطية”..؟ ترجل فارس المستقبليات… وقال الإمام الذي صلى عليه الجنازة: “جنازة رجل”، ولم يكذب، فلو كنت مكانه لقلت: “جنازة الرجل” (بالألف واللام)، ودفن – رحمه الله – في مقبرة الرحمة بين الفقراء الذين أحبهم ودافع عن حقوقهم … فاللهم اغفر لنا له، ولا تفتنا بعده، وإنا لله وإنا إليه راجعون.

*إعلامي وباحث

كلمات دليلية

اترك تعليق

This site is protected by wp-copyrightpro.com