نقل معتقل حراكي الى المستشفى بعد تدهور حالته الصحية

RIFDIA
أخبار الريف
RIFDIA29 أغسطس 2020آخر تحديث : السبت 29 أغسطس 2020 - 1:13 صباحًا
نقل معتقل حراكي الى المستشفى بعد تدهور حالته الصحية

ريف ديـا :

حذرت الجمعية المغربية لحقوق الإنسان، من خطورة الوضعية، التي يعيشها المعتقلون السياسيون في السجن المحلي في الناظور، والسجن الفلاحي في زايو، خصوصا المعتقلين المضربين عن الطعام.

وقال فرع الجمعية بالناظور، في بلاغ له، إن المعتقل أشرف موديد، حاول الانتحار يوم الاثنين 17 غشت الجاري، عن طريق شرب كمية من ماء جافيل، وعلى الرغم من خطورة حالته، لم يتم نقله للمستشفى الحسني لتلقي العلاجات اللازمة، ليدخل في إضراب عن الطعام لمدة أربعة أيام، لم يتم رفعه إلا يوم أول أمس الأربعاء.

وأضاف رفاق عزيز غالي، أن “المعتقلين السياسيين بلال اهباض، ومحمود بوهنوش مازالا في إضراب عن الطعام، منذ يوم الأربعاء 19 غشت، دون أن تقوم الإدارة السجنية، أو النيابة العامة بمحاورتهم، والاستجابة لمطالبهم المشروعة ودون وضعهم تحت المراقبة الطبية في المستشفى الحسني بالناظور”.

وأشار فرع الجمعية بالناظور، إلى “تدهور الحالة الصحية لمعتقل حراك الريف، إسماعيل أشرقي، بالسجن الفلاحي في زايو، ما استدعى نقله بعد طول مماطلة من قبل إدارة هذا السجن إلى المستشفى الحسني بالناظور، وتقرر الاحتفاظ به إلى حد الآن تحت المراقبة الطبية من أجل القيام بالفحوصات الضرورية، وتلقي العلاجات اللازمة”.

وطالبت الجمعية المغربية لحقوق الإنسان، بإطلاق سراح كل المعتقلين السياسيين، وتكثيف أشكال الدعم لهم، ولعائلاتهم، وفتح حوار جدي مع المعتقلين المضربين عن الطعام للاستجابة لمطالبهم المشروعة، وتمتيعهم بكافة حقوقهم.

اترك تعليق

This site is protected by wp-copyrightpro.com