صحفي اسباني : الحكومة تخلت عن المسنين في جائحة كورونا كما تخلت عن جنودها في “اغريبن” بالريف

RIFDIA
أخبار الريفأخبار دولية
RIFDIA31 أغسطس 2020آخر تحديث : الإثنين 31 أغسطس 2020 - 12:42 صباحًا
صحفي اسباني : الحكومة تخلت عن المسنين في جائحة كورونا كما تخلت عن جنودها في “اغريبن” بالريف

شبه صحفي اسباني تعامل حكومة مدريد مع المسنين خلال جائحة كورونا، بتخليها عن جنود الجيش الاسباني في معسكر “اغريبن” بالريف في سنة 2021، قبل الاجهاز عليهم من قبل المقاومة الريفية.

وقال الصحفي فيرناندو لوبيز في مقالة تحت عنوان “كوفيد 19 .. التخلي عن شيوخنا في اغريبن”، “يبدو من المذهل أنكم تركتم إخوتكم يموتون ، ثلة من الإسبان الذين عرفوا كيف يضحون بأنفسهم أمامكم .” هذه العبارة كان يمكن قولها من قبل العديد من كبار السن الذين تم التخلي عنهم خلال أسوأ وباء عانت منه إسبانيا في العقود الأخيرة. في الواقع ، هو جزء من آخر بيانات للقائد خوليو بينيتيز في موقع إغربين ، قبل أن تدمر قوات الريف هذا الموقع في عام 1921″.

واضاف “كان إغربين رأس حربة خطة الجنرال مانويل فرنانديز سيلفستر لتهدئة الاوضاع في الريف خلال الحماية الإسبانية للمغرب. لكن إغريبن كانت كارثة تخطيطية بسبب موقعها السيئ وعدم الوصول إلى مصادر المياه. عندما بدأ سكان الريف هجومهم ، لم يستطع أحد مساعدة المدافعين التعساء ، ولكن الشجعان من السكان ، حيث لم يتوقع أحد حدوث ذلك”.

وتابع الكاتب الاسباني في مقالته “بعد قرن من الزمان ، العدو هو فيروس له تأثير رهيب خاصة على شيوخنا. لقد كانت التضحيات عظيمة في الموجة الأولى ، التي تم التخلي عنهم دون أن يقوم أحد بتزويد المساكن بالموارد الكافية ، أو تنظيم بروتوكولات مناسبة لحمايتهم”.

وتجدر الاشارة ان معركة “اغريبن” وقعت بعد شهر وسبعة عشر يوما عن موقعة “ادهار اوبران”، وجاءت أحداث هذه المعركة مباشرة بعدما احتل الجيش الاسباني الجنوب الشرقي من قبيلة ثمسمان، وبمجرد احتلاله احد اهم المواقع الاستراتيجية وهو جبل “امزوج” والذي سيسمى فيما بعد ب “ادهار ن تعساست”، وهذا الاسم له بعد عسكري حربي.

بمجرد احتلال الموقع، عمل الريفيون بقيادة محمد بن عبد الكريم الخطابي على محاصرة المنطقة وقطع المؤونة والامتدادات العسكرية التي كانت ترسل من أنوال حيث المعسكر المركزي، وترك الخطابي فرقة من المجاهدين لمحاصرة اقرب منبع مائي الى المعسكر (المسمى ثارا ن عبرحمان)، وكما هو معلوم ان تاريخ هذه الموقعة تزامن مع فصل الصيف، و المناخ في هذه المنطقة شديد الحرارة صيفا، وبالتالي اضطر الجنود الاسبان الى عصر البطاطس وشرب مائها، بل تؤكد المعطيات التاريخية ان الاسبان شربوا بولهم في معسكر الموت بأغربين.

دليل الريف

اترك تعليق

This site is protected by wp-copyrightpro.com