ابن الحسيمة سعيد بورجيلة يتفوق في الماراثون الطويل “أيام فرنسا الستة”

RIFDIA
أخبار الجالية
RIFDIA31 أغسطس 2020آخر تحديث : الإثنين 31 أغسطس 2020 - 12:47 صباحًا
ابن الحسيمة سعيد بورجيلة يتفوق في الماراثون الطويل “أيام فرنسا الستة”

تمكن العداء المغربي سعيد بورجيلة، مؤخرا، من التوقيع على أداء رياضي جديد في الماراثون الطويل “أيام فرنسا الستة”، الذي أقيم خلال الفترة ما بين 16 و22 غشت في بريفاس بالأرديش الواقعة جنوب-شرق فرنسا.

وقطع العداء المغربي مسافة 615,271 كيلومترا خلال 6 أيام من العدو المتواصل، ما مكنه من احتلال المركز الرابع في الترتيب العام والأول في فئته. فقد تمكن سعيد بورجيلة، الذي ركض لمدة 143 ساعة و44 دقيقة و42 ثانية، في ذات الآن، من تحطيم الرقم القياسي المغربي.

ونظمت جولة شرفية للاحتفال بهذا الحدث الذي حمل خلاله سعيد بورجيلة علم المغرب بكل فخر، وهو العلم الذي يحضره دوما معه إلى التظاهرات الرياضية الكبرى التي يشارك فيها.

وتقام “أيام فرنسا الستة” بملعب بحيرة بريفاس، حيث يتعلق الأمر بموعد لا محيد عنه بالنسبة لعدائي صنف الماراثون الطويل المنظم عند نهاية موسم الصيف، حيث يتوافدون من جميع أنحاء العالم، قاطعين الكيلومترات لمدة ستة أيام دون توقف في سباق استثنائي بجميع المقاييس.

وهناك قواعد قليلة تحكم هذا الحدث. هكذا، فإن الأمر متروك لعدائي الماراثون لتدبير إمكانياتهم البدنية والعقلية، فالبعض يركض بينما يمشي البعض الآخر، بمفردهم أو ضمن مجموعات. فجميعهم أحرار في التوقف من عدمه لتناول الطعام والخلود للنوم.

وبدأ سعيد بورجيلة المزداد سنة 1974 في الحسيمة، الركض في 2014 عن عمر يناهز 40 عاما، بدءا من بعض سباقات الـ 10 كيلومترات و15 كيلومترا، ونصف الماراثون في بروتاني، خاصة في فينيستير حول مدينة بريست، قبل اختيار الماراثون الطويل عندما شعر “بالحاجة إلى إطالة متعة الجري”.

اترك تعليق

This site is protected by wp-copyrightpro.com