غضب من أداء قنوات تلفزية عمومية مغربية تلتهم دعما بالملايير

RIFDIA
أخبار وطنية
RIFDIA12 أغسطس 2014آخر تحديث : الثلاثاء 12 أغسطس 2014 - 2:26 صباحًا
غضب من أداء قنوات تلفزية عمومية مغربية تلتهم دعما بالملايير

وككل سنة يكون شهر رمضان المعظم فرصة لتقييم أداء قنواتنا التلفزية العمومية بالمغرب، وهو امتحان تعاقدت ذات القنوات على الفشل فيه وبميزة أيضا. فلا الدراما الرمضانية، ولا البرامج الدينية، ولا تلك الترفيهية أو الإخبارية أرضت المشاهد المغربي ولا وقفت أمامه سدا لمنعه من الحريك الفرجوي على قنوات عربية أو غربية أخرى.. لتبقى مساحات الضوء في البرمجة محصورة في بضع دقائق يوميا… كلام يجد سنده واضحا في إستطلاع رأي لأخبارنا المغربية، وشارك فيه قرابة 9 آلاف من قرائها، وكان السؤال المطروح عليهم هو: ما هو تقييمك للبرامج الرمضانية التي تبث على قنواتنا العمومية؟ ليكون جواب أزيد من 88% هو ضعيف، في حين إقتصر تقييم جيدة على حوالي 2% فقط.

صراحة أرقام مخجلة إذا إطلعنا على الإمكانيات المالية المتاحة لهذه القنوات والتي لا يمكن تجاهلها، خصوصا وأنها في ظل ضعف مردوديتها، وهزالتها، تشكل عبئا ثقيلا على المواطن البسيط الذي يدفع ثمن خدمة لا يستفيد منها، ولا يستهلكها.

وللإشارة فقط، يكفي أن نعلم أن التحويلات المالية لفائدة الشركة الوطنية للإذاعة والتلفزة منذ سنة 2012 وإلى حدود 15 يوليوز 2014، بلغ 34 مليار و300 مليون سنتيم، مع متأخرات ب 15 مليار سنتيم أخرى سيتم صرفها لاحقا. علما أن الشركة تلقت تحويلات عن سنوات 2012 و2013 و2014، حددها مصطفى الخلفي وزير الإتصال الناطق الرسمي باسم الحكومة في 258 مليار سنتيم، من ضمنها 20 مليار سنتيم لتعويض تراجع مداخيل الرسم السمعي البصري و6 مليار و300 مليون لدعم المغادرة الطوعية.

اترك تعليق

This site is protected by wp-copyrightpro.com