العدل و الإحسان تدين تطبيع المملكة مع إسرائيل

العدل و الإحسان تدين تطبيع المملكة مع إسرائيل
RifDia
2020-12-11T22:30:15+01:00
أخبار وطنية
RifDia11 ديسمبر 2020آخر تحديث : منذ 10 أشهر
العدل و الإحسان تدين تطبيع المملكة مع إسرائيل

صدر عن  جماعة العدل والإحسان المحضورة بالمغرب، بيان لـ”الهيئة المغربية لنصرة قضايا الأمة” أعلنت من خلاله عن موقفها الرافض لإعلان المغرب تطبيع العلاقات مع “كيان الاحتلال الصهيوني”.

واعتبرت الجماعة، أن ترامب قبل أن يغادر المغرب يأبى إلا أن يتم “مشروعه الصهيوني المخزي بجر المغرب إلى مستنقع التطبيع، مقابل اعتراف الولايات المتحدة الأمريكية بمغربية الصحراء، وفتح قنصلية لها هناك”.

واعتبرت الجماعة أن “إعلان الدولة المغربية عن التطبيع مع الكيان الصهيوني خطوة مدانة لأنها طعن للقضية الفلسطينية وخذلان للشعب الفلسطيني، وإهانة للشعب المغربي الذي ظل رافضا للتطبيع ومناصرا للحق الفلسطيني ومعاديا للكيان الصهيوني العنصري المجرم”.

ووصفت دعم الولايات المتحدة الأمريكية لمغربية الصحراء بـ”الوهم” حينما أشارت في بلاغنا إلى أنه “من الوهم أن نصدق أن الصهيونية وحليفتها أمريكا ستدعم وتثبت الوحدة الوطنية، وهي الحاملة لمشروع التفتيت والتقسيم والتجزيء للدول والأوطان بإشعال الحروب وإثارة الفتن العرقية والمذهبية واللعب على المتناقضات والابتزاز السياسي”.

وأكدت الجماعة الشبه محضورة من طرف السلطات المغربية، أن “الأيام ستكشف ما كان يحاك في الكواليس وتثبت لمن كان في قلبه ذرة من شك، أن المغرب فرط في قضية فلسطين العادلة، ولن يتقبل الشعب المغربي هذا الربط بين صفقة التطبيع الخاسرة البائرة وقضية الصحراء. فكل الدول المطبعة تتكتم عن بنود الاتفاق المجحفة والمذلة وتعلن لشعوبها عن أهداف وهمية؛ كإيقاف الضم بالنسبة للإمارات والإزالة من لائحة دعم الإرهاب بالنسبة للسودان”.

واعتبرت الجماعة الإسلامية أنه “من السذاجة الاعتقاد أن التطبيع مع الكيان الصهيوني مصدر لتحقيق مصالح ومكاسب تنموية، وهو الكيان الفاسد المفسد الذي يعيث في الأرض فسادا وخرابا، قد يغتني أشخاص من صفقة التطبيع لكن لن تغتني الشعوب، ولنا في مصر وغيرها ممن طبع دليل وبرهان”.

ونددت الجماعة بهذا التطبيع معتبرة رياه انعكاس سلبي على “القضية الفلسطينية، وسيكلف المغرب غاليا من تاريخه و استقراره ومستقبله و علاقاته الإقليمية”.

ريف ديا-تتابع

رابط مختصر

اترك تعليق