استياء عارم للأساتذة من الخادم المركزي لبرنامج مسار يدفع للتساؤل عن الأموال الباهضة التي دفعت على برنامج لا يعمل بشكل عادي

استياء عارم للأساتذة من الخادم المركزي لبرنامج مسار يدفع للتساؤل عن الأموال الباهضة التي دفعت على برنامج لا يعمل بشكل عادي
RIF
2021-01-20T16:58:40+01:00
أخبار وطنية
RIF20 يناير 2021آخر تحديث : منذ شهرين
استياء عارم للأساتذة من الخادم المركزي لبرنامج مسار يدفع للتساؤل عن الأموال الباهضة التي دفعت على برنامج لا يعمل بشكل عادي

ريـف ديــا:

لا حديث هاته الأيام داخل أوساط رجال و نساء التعليم و عبر صفحاتهم بالفيسبوك الا عن برنامج مسار.. “واش خدام مسار..”، “مالو ما بغاش يخدم..” .. “شنو واقع كلمة المرور خاطئة”.. و كلمات أخرى تبين الاستياء العارم للأساتذة و الاداريين مع الخادم المركزي serveur لبرنامح مسار و الذي صرفت عليه أموال باهضة و لا يلبي الخدمات بشكل عادي.

وأكد اكثر من متحدث لجريدة هبة زووم أن الأساتذة يبقون على أعصابهم طيلة الأيام المخصصة لإدخال النقطة، حيث لا ينامون إلى ساعة متأخرة من الليل على أمل أن تخف الشبكة ويمكنهم استكمال عملية مسك النقط بنجاح.

ويتهم الأساتذة وزارة أمزازي بإتقال كاهلهم بأعمال تدخل في صميم الإدارة وتشكل عائقا أمامهم، حيث أن ما يحدث يتكرر في كل مرة دون أن تتدخل الوزارة الوصية لإصلاح منظومة مسار التي صرفت عليها أموال باهضة دون جدوى.

وما يزيد الطين بلة، يضيف ذات المتحدثين، أنهم ملزمون بإدخال هذه النقط قبل انتهاء المحدد الذي سينتهي مع اليوم الأربعاء وإلا سيكونون معرضين لاستفسار من الإدارة حول عدم تمكنهم من مسك هذه النقط، رغم أنها تعلم (الإدارة) أن منظومة مسار فاشلة بجميع المقاييس.

ودعا الاساتذة وزارتهم الوصية إلى تحمل مسؤوليتها أمام هذه الوضعية التي تتكرر مع كل عملية إدخال للنقط، وأن تنقل هذه العملية للإدارة أو لقسم المعلوميات المحدث بالمديريات الإقليمية، لتتحمل أخطاء برنامج لم تحرك اتجاهه ساكنا رغم الانتقادات المتكررة كل موسم.

رابط مختصر

اترك تعليق