هل تحمي الأقنعة القماشية من السلالة الجديدة لكورونا؟

هل تحمي الأقنعة القماشية من السلالة الجديدة لكورونا؟
RIF
طب وصحة
RIF25 يناير 2021آخر تحديث : منذ شهر واحد
هل تحمي الأقنعة القماشية من السلالة الجديدة لكورونا؟

ريـف ديــا:

حذرت الحكومة الفرنسية من أن أقنعة الوجه القماشية ربما لا تحمي الأشخاص من متغيرات فيروس كورونا الجديدة، ووفقا لتقرير نشرته صحيفة “ديلي ميل” البريطانية. ومع تأكد وجود سلالتين جديدتين من فيروس كورونا، من المملكة المتحدة وجنوب إفريقيا، في فرنسا، بدأت الحكومة في تعديل إرشاداتها بشأن ارتداء الأقنعة.

وعلى الرغم من عدم نشره رسميا، إلا أن المجلس الاستشاري الصحي في فرنسا، قال إن أقنعة القماش المصنوعة منزليا قد لا تكون الخيار الأكثر أمانا، بدلاً من ذلك، لذا يجب على الأشخاص الالتزام بارتداء أقنعة مصنوعة بشكل احترافي مثل الأقنعة الجراحية التي يمكن التخلص منها.

وقال ديدييه ليبيليتييه، الرئيس المشارك لمجموعة عمل فيروس كورونا الفرنسية، عندما يتعلق الأمر باختراق بعض المتغيرات الجديدة التي هي أكثر عدوى، يكون السؤال المطروح عن أي نوع من الأقنعة نوصي به لعامة الناس، موضحا أنه بينما يفضل الناس الأقنعة القماشية لأنها يمكن إعادة استخدامها، إلا أنها لا تضمن مستوى مناسبا من الحماية ضد متغيرات فيروس كورونا الجديدة.

وتتمثل إحدى المشكلات الرئيسية التي تم تحديدها في الأقنعة القماشية المصنوعة منزليا أنها لم يتم فحصها رسميا، وبالتالي قد يختلف مستوى الحماية وفقا للنسيج والسمك والحرفية المستخدمة، وفي الوقت الحالي تعتبر الإرشادات الجديدة المتعلقة بالأقنعة القماشية نصيحة وليست قاعدة فى فرنسا.

ومع ذلك فإن أغطية الوجه إلزامية حاليا فى جميع الأماكن العامة الداخلية في فرنسا وكذلك في شوارع نحو 400 بلدة ومدينة.

وقالت الحكومة الفرنسية إنه يجب فقط ارتداء أقنعة الوجه التي تغطى الأنف والفم بالكامل، وسيخضع الأشخاص الذين يرتدون أقنعة بشكل غير صحيح أو لا يرتدونها على الإطلاق لغرامة قدرها 135 يورو، وتنقسم أنواع الأقنعة التي نصح الجمهور باستخدامها إلى فئتين مختلفتين، أقنعة الفئة 1 هي تلك التي تقوم بتصفية 90% من الجسيمات وتتضمن أقنعة جراحية تستخدم مرة واحدة وأقنعة مرشح FFP2 ونسيج محدد يلبي المواصفات المطلوبة، بينما أقنعة الفئة 2 هي تلك التي ترشح 70% من الجسيمات ونصح الجمهور بارتدائها في الربيع الماضي.

رابط مختصر

اترك تعليق