بعد مرور عشر سنوات.. لا تزال أسباب خروج المغاربة يوم 20 فبراير للشارع قائمة

بعد مرور عشر سنوات.. لا تزال أسباب خروج المغاربة يوم 20 فبراير للشارع قائمة
RIF
أخبار وطنية
RIF23 فبراير 2021آخر تحديث : منذ يومين
بعد مرور عشر سنوات.. لا تزال أسباب خروج المغاربة يوم 20 فبراير للشارع قائمة

ريـف ديــا:

أكدت نتائج استطلاع الرأي نشرته مؤسسة الباروميتر العربي (تابعة للمركز العربي للأبحاث ودراسة السياسات) أن أسباب خروج المواطنين المغاربة إلى الشارع لازالت قائمة، بعد مرور عشر سنوات على انطلاق شرارة حركة 20 فبراير.

وقالت المؤسسة في تقديمها لنتائج الاستطلاع أن حركة 20 فبراير التي ظهرت 2011، هي أكبر حركة احتجاجية في تاريخ المغرب المعاصر، وتعتبر مسؤولة بشكل كبير عن التحولات الدستورية والسياسية التي عرفها البلد منذ ذلك التاريخ.

الاستطلاع أنه عند سؤال المغاربة عن الفساد في بلدهم، أجاب 59 في المائة منهم أن الفساد منتشر داخل أجهزة الدولة إلى درجة كبيرة أو متوسطة.

وفيما يخص الديمقراطية كقيمة مجتمعية، اعتبر 79 بالمائة من المغاربة أن اختيار الحكام في انتخابات حرة أساسي بالنسبة لهم.

واعتبر غالبية المغاربة المشاركين في الاستطلاع أن أولويات الحكومة يجب أن تركز على إصلاح التعليم ونظام الرعاية الصحية، وخلق فرص عمل جديدة.

وأكد نصف المشاركين في الاستطلاع (50%) أن الإنفاق على المنظومة الصحية في السنة القادمة أولوية لهم، واعتبر 37 منهم أن الإنفاق على النظام التعليمي أمر مهم بالنسبة لهم.

وصرح 36 في المائة من المستجوبين أنه على الحكومة تحسين الظروف الاقتصادية عبر خلق فرص عمل جديدة، و 24 في المائة اعتبروا أن تحسين الظروف الاقتصادية يبدأ بإصلاح النظام التعليمي، و 16 في المائة عبر خفض تكلفة المعيشة، و 11 في المائة عبر الرفع من الأجور، و 8 في المائة عبر تشجيع الاستثمار الأجنبي.

رابط مختصر

اترك تعليق