للتصالح مع المغرب.. ألمانيا تضحي بسفيرها في الرباط

للتصالح مع المغرب.. ألمانيا تضحي بسفيرها في الرباط
RIF
أخبار وطنية
RIF1 أبريل 2021آخر تحديث : منذ 7 أشهر
للتصالح مع المغرب.. ألمانيا تضحي بسفيرها في الرباط

ريـف ديــا:

بعد التوتر الذي أرخى بظلاله على العلاقات المغربية الألمانية خلال الأسابيع الأخيرة، وما تم تسريبه من وثائق من وزارة الخارجية المغربية تتضمن إخطارا لرئيس الحكومة يخبره بوقف جميع الاتصالات بسفارة برلين بالرباط، كدليل على أن الأزمة لم تسبق أن شهدتها العلاقات بين البلدين.

ولم تصدر الخارجية الألمانية أي تصريحات رسمية، باستثناء بعض الخرجات من مسؤولها الإعلامي الذي استغرب قرار الرباط وأكد أن ألمانيا لن تتخلى عن علاقاتها الوطيدة مع المملكة، ثم استدعاء سفيرة المغرب ببرلين للاستفسار، شرعت ألمانيا في اتخاذ مجموعة من القرارات التي يمكن أن تعبر عن نواياها الحسنة لتجاوز الأزمة، التي لا يعرف أحد أسبابها الرئيسية، إلا ما نطالعه في تحليلات إعلامية من هنا وهناك، ترجح أن سبب الغضبة المغربية الأساسي هو تحركات برلين بمجلس الأمن الدولي ضد مغربية الصحراء بعد الاعتراف الأمريكي الأخير بسيادة المغرب على أقاليمه الجنوبية.

كما نشرت منابر إعلامية ألمانية مطلع هذا الأسبوع أخبارا مفادها أن ألمانيا قررت تغيير سفيرها بالمغرب «غوتر شميدت بريم»، واقترحت على سلطات الرباط اسما بارزا هو «توماس بيتر زاهنيسن»، الذي يتوفر على تجربة دبلوماسية محترمة، حيث سبق له أن شغل منصب سفير لبلاده في باريس وكابول، وكان مبعوثا دائما لألمانيا لدى الأمم المتحدة في نيويورك.

رابط مختصر

اترك تعليق