حوار مع الشاعر والفنان التشكيلي نور الدين برحمة

RIFDIA
2014-10-14T01:36:04+01:00
ثقافة وفنمجتمع
RIFDIA14 أكتوبر 2014آخر تحديث : الثلاثاء 14 أكتوبر 2014 - 1:36 صباحًا
حوار مع الشاعر والفنان التشكيلي نور الدين برحمة

ريف دييا : حاوره الشاعر رشيد العالم

صدر لك ديوانين شعريين، الأول بعنوان ” لوحات بطعم الحرف” والثاني، ” لوحات بلون الحرف ” وشاركت في معارض تشكيلية في مدن مختلفة، انطلاقا من نتاجك الشعري والتشكيلي، هل تعتبر الإبداع ابتكارا أم تجديدا ؟

%D8%B1%D8%B4%D9%8A%D8%AF %D9%84%D8%B9%D8%A7%D9%84%D9%85 - RifDia.Com

+ الا بداع في اعتقدي ابتكار وتجاوز للأخر وإلا سيكون مجرد إعادة إنتاج وبشكل مختلف نوعا ما … الإبداع مغامرة رائعة تتطلب من المبدع فعلا أن يلقي بنفسه في غمارها لأنها أكيد ستمنحه بعدا إنسانيا ما كان ليعرفه من قبل …فالابتكار هو السبق إلى خلق الفكرة العميقة التي تتجاوز الآخر ولكن لا تلغيه لان الابتكار في الأدب أو الفن عموا لا يأتي من الفراغ إذ لابد من الإحاطة بالانتاجات السابقة التي تجعلك على دراية بما انتهوا إليه حتى لاتسقط في إعادة ما تم إنتاجه من قبل .. لابتكار أو الإبداع بالنسبة إلي بمعنى واحد بحيث لايمكنك أن تكون مبدعا وأنت لم تأت بجديد ..فالجديد هو تجاوز ما كان من قبل ..

الشعر حسب الجاحظ ” صياغة وضرب من التصوير” كيف تعرّف الفن التشكيلي ؟ وفي أي اتجاه تصنف إبداعاتك، التي يطبعها التجريد والواقعية حينا ً وحينا أخر تطبعها الرمزية والسريالية ؟

+ التشكيل صديقي رحلة أخرى..رحلة تعلمك مداعبة اللون بريشة ساحرة ..هو إعادة ترتيب الأفكار التي بداخلنا أو إعادة ترتيب ما هو خارج عن الذات بطريقة تجعل الملتقي يفهم حقيقة الأشياء وعمقها …فالتشكيلي في اعتقادي هو ذلك الإنسان الذي يستطيع تجميل الأشياء…ليس هناك ماهو قبيح فأفكارنا وحدها من تجمل أو تقبح الأشياء …أرى الجمال في كل شيء المهم أن تنظر إليه بعين فنان يدرك كنه الأشياء…

أعمالي تنطلق أحيانا من عمق فلسفي جميل …لاحدود للسفر الجميل انأ حقا لا أريد تصنيف ذاتي أو سجنها في مدرسة معينة …كما أني لا أقيد ذاتي بقواعد أو مدارس فنية…إنني فقط أحاول أن ابتكر أو أبدع الأشياء التي لم يفكر فيها احد قبلي. أحيانا أوفق إلى ابعد الحدود وأحيانا افشل…ولكن دون يأس أو توقف عن الإنتاج

لكل فنان باعتباره مترجما لما يخالج شعور الإنسانية رسالة معينة، ما هي الرسالة التي تود إيصالها ؟ ثم ما الذي يحول دون أن تصل رسالة الفنان أو الشاعر أو المبدع، هذا إذا كانت له حقا رسالة يناضل من أجل إيصالها ؟

+ الفن أخي رسالة…الفن التزام …في اعتقادي ليس هناك فن من اجل الفن …إذا لم يكن هذا الفن يحمل تصوري…يحمل قناعتي كانسان في اعتقادي فانه لا فائدة منه …الفن الذي يحمل قناعة ورسالة إلى الإنسان هو الفن الذي أمارسه ..أريد أن يفهم المتلقي معنى الاختلاف…معنى الصدق…معنى الحب الإنساني …معنى حب الوطن …معنى عشق الإنسانية عموما…هي رسالتي أريدها أن تكون كونية تحمل قيمنا وأخلاقنا وهويتنا مع احترام هوية الآخر…

+ رسالة المبدع الذي يشتغل بنية الفلاح أكيد ستصل وستصل حتما لكن يجب الصبر عليها وان لا أكون مستعجلا الأمر …فالتراكم صديقي يحدث التغيير في المجتمع … فالمجتمعات السابقة ليست مجتمعات اليوم اكيد بفضل الكثير من أهل الإبداع وصلنا إلى ما وصلنا إليه …لكي تصل رسالة المبدع لابد من الالتزام الفعلي بها عملا واستمرارية وان ينزل من برجه العاجي قليلا ليلتحم بالجمهور…أما أن تنزوي في برجك وتتحدث من فوق أكيد فان رسالتك لن تتجاوز قدميك…إنني أومن بالمثقف العضوي ..

بعض الدول العربية تشهد أزمات عنيفة لم يشهدها تاريخ الوطن العربي من قبل، بدأت بالربيع العربي، لتستمر في ظل الوضع الانقسامي والحروب الطائفية الدموية التي يشهدها الشرق الأوسط، هل يا ترى للمثقف دور معين، في هذه الفترة الحساسة من تاريخ الوطن العربي ؟

+*** نعم صديقي إننا نعيش اليوم أزمة لم يشهدها التاريخ من قبل اقصد تاريخ الوطن العربي ، هي انتكاسة حقيقية لطموحنا ،انتكاسة لأحلامنا لكن رغم كل ما يحدث أكيد هناك أمل لان التاريخ لايقف هنا ، التاريخ امتداد …و اعتقد أن المثقف اليوم معني بالأمر أكثر من أي إنسان آخر لأنه ضمير الأمة فعليه أن يعلن عن مواقفه إزاء ما يحدث وإلا فسيكون خارج التاريخ

كيف تنظر أو بالأحرى تقيم الحراك الفني المغربي المعاصر ؟

+ ****المغرب يعيش حراكا فنيا وإبداعيا في هذه السنوات الأخيرة وهذا حقا يفرح الجميع…فانتشار المقاهي الأدبية والأروقة الفنية والملتقيات الشعرية…شئ يوحي بحراك ثقافي مهما قيل عن بعض سلبياته إلا أنني دائما أقول نحن في حاجة إلى أن نراكم في المجال الثقافي والفني وان الأجود والأحسن سيستمر

كفنان تنشر إبداعاتك على مواقع التواصل الاجتماعي، إلى أي حد خدمت وسائل الإيصال الحديثة المبدع المغربي ؟

+ على الإنسان أن يكون ابن عصره وإلا أصبح متجاوزا…نحن جيل السبعينات كنا نعاني من انسداد أبواب النشر في وجوهنا..كان المثقف أو المبدع يعاني من اجل نشر قصيدة أو مقال او عرض لوحة …اعتقد مواقع التواصل اليوم حررت المبدع من الاحتكار الثقافي وأصبح بإمكانه أن يطل على العالم في أي لحظة ..هذا فعلا رائع …

ما هو حديدك ؟

+ حاليا أخي أحاول في ميدان التشكيل الاشتغال على موضوع جديد يختلف عن ما سبق ..لازالت الفكرة لم تكتمل لازالت في البداية

أما على مستوى الكتابة فانا بصدد كتابة رواية أتمنى أن انتهي منها قريبا

في الأخير صديقي أشكرك جزيل الشكر على هذا الحوار الرائع والمنفتح على مواضيع في غاية الأهمية وأتمنى أن أكون قد وفقت في الإجابة عن أسئلتك العميقة ودمت رائعا أخي

اترك تعليق

This site is protected by wp-copyrightpro.com