مزوار يتهم فرنسا بالوقوف وراء الإساءة الى المغرب بسبب دبلوماسيته في إفريقيا ويؤكد مزيدا من تدهور العلاقات

RIFDIA
أخبار دولية
RIFDIA14 أكتوبر 2014آخر تحديث : الثلاثاء 14 أكتوبر 2014 - 3:09 صباحًا
مزوار يتهم فرنسا بالوقوف وراء الإساءة الى المغرب بسبب دبلوماسيته في إفريقيا ويؤكد مزيدا من تدهور العلاقات

ريف دييا: ألف بوست

يعتبر وزير الخارجية المغربي صلاح الدين مزوار أن هجمة فرنسا ضد المغرب يعود الى توجه دبلوماسية الرباط نحو إفريقيا في وقت كانت تعتبر باريس أن القارة السمراء مقتصرة عليها. ويعتبر هذا أعنف هجوم لمسؤول مغربي منذ وصول الملك محمد السادس الى العرش.

وفي اجتماع لنواب برلمانيين عن الأحزاب المشكلة للأغلبية الحاكمة برئاسة العدالة والتنمية يوم السبت الماضي، قال صلاح الدين مزوار أن عودة المغرب الدبلوماسية والاقتصادية الى إفريقيا تقلق بعض الدول، ودون تسميتها ركز على فرنسا من خلال الأمثلة التي سيسوقها لاحقا في مداخلته.

وأوضح الوزير في تدخله وفق شريط فيديو في يوتوب “كان من يعتقد أن إفريقيا هي ملكيته، ولا يمكن لأحد أن يدخل إفريقيا وأنه مرتاح لأن المغرب لم يعد عضوا في الاتحاد الإفريقي وإفريقيا هي ملكا له”.

ويتابع قائلا “الطريقة التي عاد بها المغرب الى إفريقيا والمنهجية والمقاربة خلقت هزة، والترجمة العملية من جانب زيارة الشرطة الفرنسية الى مقر السفارة لمحاولة المس بمسؤول أمني كبير في المغرب”، وذلك في إشارة الى الدعوى بالتعذيب التي رفعها مواطنون مغاربة ضد مدير المخابرات عبد اللطيف الحموشي وقرار السلطات استنطاقه يوم 20 فبراير الماضي عندما كان متواجدا في العاصمة باريس في قمة أمنية.

ويسرد مثالا آخر وهو “مسألة الجنسية” في إشارة الى خبر جرى تسريبه ينص على توفر صلاح الدين مزوار على الجنسية الفرنسية ووصل الأمر الى القضاء. ودائما في إطار سرد أمثلة يعتبرها هجوما على المغرب قضية الوثائق المتعلقة بالصحراء وبعض الوزراء منهم الوزيرة المنتدبة في الخارجية امباركة بوعيدة. وهنا خلق الوزير نوع من الغموض بحكم أنه في تسريب الوثائق ومنها التي تتعلق بالصحراء يتم اتهام السلطات الجزائرية وأجهزتها المخابراتية.

وركز الوزير على التعامل بالندية مع القوى الإستعمارية السابقة، وهو ما جعل بعض الدول تقلق من التوجه الجديد. كما أبرز ما يشكله المغرب من نموذج حقيقي في الاستقرار في منطقة كلها فوضى سياسية.

ويبقى المثير ما أشار إليه الوزير هو أنه يجب ترقب ضربات أخرى من فرنسا بعد محاولة استدعاء مدير المخابرات المغربية، مؤكدا وجود مخططات كلها تسير نحو ضرب المغرب خارجيا وداخليا. وفي المقابل، طالب في مواجهة ما يجري بتماسك داخلي متين.

ويعتبر هذا أعنف هجوم تشنه الدبلوماسية المغربية على فرنسا التي كان الاعلام الرسمي وقادة سياسيين يصفونها حتى شهور قليلة ب “الحليف التاريخي”. وهذا الهجوم يشكل مزيدا من القطيعة بين باريس والرباط.

اترك تعليق

This site is protected by wp-copyrightpro.com